علمتني الفيزياء : و لا يزال علم الفيزياء يشد انتباهي , يثير تساؤلاتي , و يهب مخيلتي فضاء لا منتهي .. الفيزياء حياة أخرى .. عالم أخرى .. و شيء من الجنون العاقل اذا لا يثبته العقل إلا بتجارب يحالفها فشل و نجاح .. علمتني الفيزياء بان لا انتهي عند نقطة معينة بل اجعلها بداية جديدة لتحدي جديد سأخطئ فيه و أصيب و من ثم انجح و أستقيم .. علمتني الفيزياء أن لا أتخلى عن أحلامي طالما أرسيت قدمي ع شواطئها .. علمتني الفيزياء أن أفكاري و تأملاتي الطويلة و فضولي المتكرر ليست شيئا من الجنون بل بداية لاستكشاف شيئا ما سأجده و لو طال المدى .. علمتني الفيزياء أن الفشل أول خطوة بالنجاح .. علمتني الفيزياء أن الأفكار الجديدة تعارض في بدايتها و لا تقبل و بعد مده يقلب الحال و تثبت .. علمتني الفيزياء أن أجرب ألف مرة و لا ايئس مرة .. علمتني الفيزياء أن استمر و أن نعتني الجميع بالفشل .. علمتني الفيزياء أن أتأمل كل شيء بذهن صافي لا يعكره شيء .. علمتني الفيزياء أن كل ما اعمله سأجد له مقابل سوا بالشكل نفسه أو على أشكال أخرى .. علمتني الفيزياء إن الأشياء الصغيرة جدا قد تقلب موازين كبيرة جدا علمتني الفيزياء أن أتوقع جميع النتائج .. علمتني الفيزياء أن المجازفة متعة لا يضاهيها شيء .. علمتني الفيزياء أن أتميز عن الجميع و ابتكر لي نمط خاص لا أشبه به احد .. علمتني الفيزياء أن الثروة الحقيقة هو ذاك الذي يكمن خلف عظام جمجمتنا .. علمتني الفيزياء أن البساطة و العفوية تخلق أشياء عظيمة .. علمتني الفيزياء أن اجعل الدقة نبراس في حياتي و لو في ابسط الأمور .. علمتني و علمتني و لا تزال تعلمني فلا نهاية لهذا الفضاء الذي أتمنى أن أكون يوما رائـــــد فيه ...

الظـــواهـر الضــــوئيـــة المــــادة وتحـــــولاتـــها الظــواهـر الكهــربائيـــة الظـواهـر الميكــانيكيــة

لمنع  الإشهارات و الاعلانات المزعجة في صفحات ا لواب استعمل
 
Adblock Plus

لمنع  الإشهارات و الاعلانات المزعجة في صفحات ا لواب استعمل
 
Adblock Plus



 

التوتر والتيار الكهربائيان المتناوبان

 

tensions et courants alternatifs


أ) التحريض الكهرو مغناطيسي:

1 – كيفية إنتاج تياركهربائي متحرض بمغناطيس:

التجربة:

     نحقق الحالتين التاليتين وماذا نلاحظ ؟ وماذا نستنتج ؟

 

الملاحظات : إنحراف مؤشر الغلفانومتر يسارا كلما إقترب القطب الجنوبي للمغناطيس نحو الوشيعة وبنحرف  يمينا إذا كان العكس.

التفسير : إنحراف مؤشر الغلفانومتر دلالة على إنه خاضع لتوتر كهربائي بين طرفيه مما يسبب في إنتاج

       تيار كهربائي  حيث

    -  المغناطيس :يسمى جملة محرضة.

    - الوشيعة : تسمى دارة متحرضة

 - التيار الكهربائي الناتج :يسمى التيار الكهربائي المتحرض

النتيجة

     ينتج عن حركة مغناطيس أمام وشيعة أو العكس توتر كهربائي بين طرفي الوشيعة مما يسبب في   

     توليد تيار كهربائي يسمى التيار الكهربائي المتحرض وتسمى هذه الظاهرة  بالتحريض المغناطيسي.

      إذن نقول أن الجملة(مغناطيس وشيعة) عبارة عن مولد الكهربائى

2 - كيف يتغير التيار الكهربائي المنتج بمغناطيس؟

   - حسب التجربة السابقة أن :

   1- تتعلق جهة التيار الكهربائي المتحرض بجهة حركة المغناطيس ونوع قطب المغناطيس أمام الوشيعة.

   2- تزداد شدة التيار الكهربائي كلما زادت سرعة حركة المغناطيس أو إذا زودت الوشيعة بنواة . 

3-ماطبيعة التيار الكهربائي المتحرض الناتج؟:

     ثبت مغناطيس في الوضع الأفقي بمثقب يدوي وثم أدره بسرعة أمام وشيعة حيث وصل الوشيعة مرة بجهاز  الغلفاني ومرة براسم

    الأهتزاز المهبطي (مع تشغيل المسح الأفقي).ماذا تلاحظ في كل حالة:

الملاحظة:

إن إبرة الغلفانومتر تنحرف إلى اليسار وثم إلى اليمين بالتناوب.

 يظهر على الشاشة منحى متناوب دوري أو جيبي

4-الدينامو(المنوب) :

جهاز يستعمل لإنتاج التيار الكهربائي بالاعتماد على ظاهرة التحريض الكهرومغناطيسي.

يعتمد مبدأ عمله على تحويل الطاقة الميكانيكية الى طاقة كهربائية

ب) راسم الاهتزاز المهبطي (l'Oscilloscope):

وظائف أزرار راسم الاهتزاز المهبطي

Nouvelle page 1

حمل الدرس بالضغط




cliquez sur moi







Les bougies et
l’homme sur le même chemin






Le feu que j’ai allumé grâce à mon allumette détruira celle, qui
paradoxalement a permis de lui donner la vie. Or, mon allumette, comme pour
se venger, se consumera doucement, ne laissant qu’un temps éphémère a celui
qui est en train de la détruire.

Il ne faudrait qu’une étincelle pour raviver ce feu qui deviendrait peut
être, un brasier incandescent, destructeur et assassin, il ne faudrait aussi
qu’un petit bout de mèche pour en maîtriser la fougue et le maintenir
presque immobile. Or, ce petit bout de mèche, étiré et étriqué dans un cône
de cire, c’est la bougie, celle qui permettra au feu de s’ériger vers les
cieux.

Mais la bougie n’est ce pas tout simplement la représentation symbolique ou
l’imaginaire de l’homme ? N’ont-ils pas suffisamment de points en commun
pour pouvoir les comparer ?

La bougie, est véritablement « bougie » qu’avec la présence du feu, et le
feu a besoin de la bougie pour être maîtrisé, canalisé.

Il en est de même pour l’homme qui ne doit sa vie qu’a ses parents ou
ancêtres et ceux-ci tenteront de la même façon de le maintenir vers la juste
direction. Puis viennent les aléas de la vie, ce chemin qui devait être si
droit pour l’homme, peut devenir sinueux, agité, erroné, dangereux. N’est ce
pas la même chose pour cette bougie, qui, tentant de maintenir sa petite
flamme érigée vers le ciel, lutte désespérément contre ce souffle d’air qui
l’agite et la tourmente au risque de l’éteindre ?

Le temps passe, la bougie se consume, diminue, s’apetisse… l’homme lui
ressemble car il vieillit de la même façon.

Et enfin, la flamme s’éteindra tout doucement d’elle-même ou alors, par un
improviste souffle extérieur. Il en est de même pour l’homme qui partira de
sa douce mort ou alors terrassé par sa propre maladie.
Chacun d’eux aura laissé sa trace, à sa façon, mais aussi en emportant la
lumière
et la chaleur qui auront laissé tout au long de leur vie. «
l’avenir appartient à ceux qui croient en la beauté de
leurs rêves ».

48469 visiteurs
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
الظـــواهـر الضــــوئيـــة المــــادة وتحـــــولاتـــها الظــواهـر الكهــربائيـــة

الظـواهـر الميكــانيكيــة